إنتقال للمحتوى

  • تسجيل الدخول عبر الفيس بوك تسجيل الدخول عبر تويتر Log In with LinkedIn Log In with Google      تسجيل دخول    
  • إنشاء حساب

صورة
- - - - -

من أمعاء الخنازير البيبسي و الكولا


1 رد (ردود) على هذا الموضوع

#1 moh8582

moh8582

    عضو نشط

  • الأعضــاء
  • 276 مشاركة

تاريخ المشاركة 03 October 2006 - 11:48 AM

من أمعاء الخنازير
البيبسي والكولا يسببان السرطان وهشاشة العظام

عمان - واس:
اكدت الأبحاث العلمية والطبية ان شرب البيبسي والكولا يؤدي للاصابة بالسرطان لأن العنصر الاساسي فيهما مأخوذ من امعاء الخنازير.. علما بان الكتب السماوية (القرآن الكريم والانجيل والتوراة) حرمت اكل لحم الخنزير كونه الحيوان الوحيد الذي يأكل القاذورات والروث والبراز الأمر الذي يجعل لحمه ملوثاً بالجراثيم والميكروبات المميتة والقاتلة.
وجاء في تقرير نشرته المجلة الأردنية ان رئيس جامعة نيودلهي للعلوم والتكنولوجيا د.مانغوشادا اصدر بحثا علميا اثبت بموجبه ان العنصر الرئيسي للبيبسي والكولا مأخوذة من امعاء ودم الخنازير.. وان مادة البيبسي تسبب السرطان للمعدة والقولون والبروستات والمرارة والبنكرياس والفم والبلعوم والكلى والمثانة وهذا هو التفسير العلمي لارتفاع اعداد الوفيات بامراض السرطان في العالم.
فقد اجرت الجامعة الهندية اختبارات علمية حول اثر شرب البيبسي والكولا واثبتت ان شربهما يؤدي إلى زيادة سرعة ضربات القلب وهبوط الضغط وان شرب ست زجاجات منها يؤدي للوفاة فورا كونهما مصنعان من مياه معالجة كيميائيا تحوي ثاني اكسيد الكربون وحامض الفوسفوريك وحامض السيتريك والكربونيك ومادة الكافيين التي تؤذي الأسنان وتسبب الاصابة بمرض هشاشة العظام ذلك ان التجارب اثبتت ان وضع سن مخلوع في كأس من البيبسي يؤدي إلى ذوبانه خلال اسبوع علماً ان عظام الميت تبقى في القبر ثلاثين عاما.. الأبحاث نفسها اكدت ان الكالسيوم المذاب في البيبسي يضعف نشاطات المثانة والكلى ويميت البنكرياس ويؤدي للاصابة بمرض السكري.
هل نجح الأمريكيون بالفعل في أن يضحكوا على 2 مليار مسلم وعربي وجعلوهم يشربون طوال السنين مشروباتهم الغازية المصنعة من أمعاء الخنزير ؟؟؟
سؤال يطرح نفسه بقوة ويحتاج إلى إجابة..

حيث أن مجمع البحوث الإسلامية أرسل عينات من المياه الغازية ( البيبسي – الكوكاكولا ) لتحليل مادة البيبسين الأساسية في تركيبها لمعرفة تركيب تلك المياه الغازية.

المرة الأولى التي أثير فيها هذا الموضوع كان في الخمسينات حين تبنى زعيم حزب مصر الفتاة ( أحمد حسين ) الفتوى التي صرح بها الشيخ ( سيد قطب ) حول تحريم البيبسي والكوكاكولا لأن مادة البيبسين تستخرج من أمعاء الخنزير ، وأدى ذلك إلى كساد اقتصادي هائل للشركة المنتجة وفرعها في مصر بعد إحجام الشعب عن الشراء.
لكن الجديد اليوم،هو طلب دكتور مصطفى الشكعة رئيس لجنة المتابعة بالمجلس الأعلى للبحوث الإسلامية تحليل عينة من زجاجات البيبسي ويقول د/ الشكعة :

أنه بغض النظر عن المطالبة بالمقاطعة للمنتجات الأمريكية والصهيونية فإن الفيصل هو التحليل لعينات البيبسي في معامل خاصة ومتعددة ، مع ضمان سرية أسمائها حتى لا تتدخل يد الرشاوى والتسهيلات للعب بنتائج التحليل.

وذكر د/ الشكعة أنه عاش في أمريكا 6 سنوات عرف خلالها أن مادة البيبسين تستخرج من أمعاء الخنزير لتساعد من يشربون المشروب على الهضم.

ويقول أحد المصادر الذي رفض ذكر اسمه ( إن من يقول أننا نصنع البيبسي في بلادنا العربية وفي مصر دفاعاً عن حقيقة زائفة هو بالتأكيد يخفي الحقيقة لأن المادة المكونة لمشروب البيبسي تأتي إلى الدول المصنعة على شكل عجائن خاصة في براميل محكمة الغلق من بلد المنشأ ولا يتم فتح هذه البراميل إلا عند توصيلها على خطوط الإنتاج بعد أن يتم ضخ المواد الأولية التي تحتويها هذه البراميل لتصل في النهاية بعد المعالجة اللازمة إلى الزجاجات التي تطرح في الأسواق وهي محكمة الغلق.

أيضاً وأستطيع أن أتحدى أي فرد يمكن أن يجزم بحقيقة المكونات الأساسية لمادة البيبسين
المثير في الموضوع أن شركة بيبسي العالمية اشترت عام 1964 خطوط إنتاج مشروب غازي آخر هو ( ماونتن ديو ) الذي غزا الأسواق المصرية والعربية مؤخراً وتحمل إعلاناته شعار ( مشروب القوة ) ( قوي قلبك ) مع ماونتن ديو

وبالبحث في تاريخ صناعة هذا المشروب الذي تنتجه شركة
Tip Corporation Of America

نجد أن أول ما فعلته شركة بيبسي هو تغيير الشكل الخارجي للعلب والزجاجات التي تحوي مشروب ماونتن ديو.
وكان تصميم الزجاجة يعتمد على إحدى الشخصيات الكرتونية في ذلك الوقت وهو)هيل بيلي ) وبجانبه صورة خنزير صغير ينظر لمحتويات الزجاجة المكتوبة.

فما كان من الشركة إلا أن حولت الخنزير الصغير إلى خنزير آخر يضع يده على فمه ضاحكاً وكان هذا تحت شعار( تغييرات الخنزير لمشروب ماونتن ديو(.

وبالدخول إلى الموقع الخاص بالشركة حالياً على الإنترنت والمترجم إلى اللغة العربية لبلدان الشرق الأوسط سنجد أن هذا الخنزير يختفي تماماً سواء من على شكل الزجاجة الرئيسي فبل شراء شركة بيبسي لها أو حتى بعد التعديل الذي أجرته الشركة على الشكل الخاص بالزجاجة عام 1965 وهو ما يطرح العديد من علامات الاستفهام المثيرة حول حقيقة هذا المشروب خاصة أن مشروب ماونتن ديو كان يعرف عند الأمريكيين بمشروب الخنزير ذو القدم المرفوعة.

ولنا أن نذكر أن أمعاء الخنزير التي يستخرج منها الملين الحيواني و مادة البيبسين تحتوي على العديد من المواد المسرطنة التي تساعد على انتشار سرطان القولون والمستقيم والبروستاتا والرحم والمرارة والثدي والبنكرياس.

وإذا كان البيبسي هو المشروب المفضل لدى الكثيرين فإن الهنود استخدموه في محاربة آفات المحاصيل الزراعية لأنه أرخص بكثير عن المنتجات الكيميائية لكبريات شركات المبيدات الحشرية!!!!

وأعلن دكتور / مصطفى الشكعة أنه سيخوض حرباً شرسة عند إعلان نتيجة التحاليل في بيان رسمي صادر عن مجمع البحوث الإسلامية مؤكداً أنه إذا ثبت أن تحاليل الزجاجات غير متطابقة مع الحقيقة سيطلب رسمياً أخذ عينة من براميل العجينة
القادمة من أمريكا رأساً خاصة أن البرميل الواحد ينتج ما يقارب من 10 آلاف زجاجة مما قد لا يظهر مادة البيبسين مع هذا الكم الهائل من الإنتاج

وهو بالطبع ما سيقابل بالرفض من الشركة المنتجة وهنا ستكون المعركة الحقيقية لإثبات حقيقة ما يشربه المسلمون طوال السنوات الماضية
ABO RAJAB ..Oracle

#2 abedjamil

abedjamil

    عضو

  • الأعضــاء
  • 3 مشاركة
  • البـلـد: Country Flag

تاريخ المشاركة 28 November 2006 - 03:25 PM

السلام عليكم اخي
بس انا لست من مناصري هذه الشركات , ولكن لو سالت احد عن مادة البيبسن فهي ليست مادة ولم تسمى البيبس على اسمها اصلا بل هي انزيم يخرج من جدار معدة الانسان عندما يتناول وجبة دسمة تساعد على تحطيم المواد الدهنية فيها وهذا ما تعلمته في الكتب الا انني درستها قبل نحو15 عام ارجوان تتحقق من احد الاشخاص الذين تخصصهم احياء او biology وشكرا